منظار القصبات الهوائية

يعتبر منظار القصبات الهوائية أحد أهم الإجراءات التشخيصية والعلاجية التي يستخدمها طبيب الأمراض الصدرية. ولعل القراء يعرفون بعض المعلومات عن منظار الجهاز الهضمي بسبب خضوع الكثير من المرضى لهذا الإجراء. ولكن منظار القصبات يختلف عن منظار الجهاز الهضمي، كما أن الإعدادات للإجراء قد تكون مختلفة. وسنحاول هنا أن نعرف القراء بمنظار القصبات الهوائية ومتى يُستخدم وما الاحتياطات الواجب اتباعها وما المضاعفات المحتملة.

Bronchoscopy 1

يقسم منظار القصبات إلى نوعين: 1ـ المنظار الصلب. 2ـ منظار الألياف العصبية. وقد تم استخدام المنظار الصلب للمرة الأولى من قبل عالم ألماني عام 1897، والمنظار الصلب هو أنبوب معدني مجوف يمرر من الفم والمريض مستلق على ظهره، ويجرى تحت التخدير العام، ويتم التنفس الصناعي للمريض عن طريق أنبوب المنظار. وأجري أول منظار عن طريق منظار الألياف العصبية عام 1970. وسنقصر حديثنا في هذا المقال على مناظير القصبات التي تستخدم الألياف العصبية. محيط مناظير الألياف العصبية أصغر من المناظير الصلبة وتأتي بمقاييس مختلفة، كما توجد منها مناظير صغيرة للأطفال. وهذه المناظير مرنة ويوجد بها ألياف عصبية تنقل صورة القصبات من طرف المنظار داخل الجوف إلى عين الرؤية أو الفيديو. ويوجد به قناة لشفط السوائل والإفرازات، وقناة أخرى لأخذ العينات من الأنسجة.

Bronchoscopy

 ويُوصى بعمل المنظار للمرضى المصابين بالسعال المزمن الذي لا يعرف سببه، وللمرضى الذين يسعلون دمًا، وفي حال وجود التهاب ذات الرئة والذي لا يستجيب للمضادات الحيوية، أو في حال الاشتباه بوجود ورم رئوي، أو عند المرضى المصابين بنقص المناعة، والذين تُظهر أشعة الصدر وجود التهاب في الحويصلات الهوائية.

 ويقوم الفريق الطبي قبل عمل المنظار بمراجعة الحالة الصحية للمريض والأدوية التي يتناولها. ويطلب من المريض الصيام ليلة المنظار ويعطى مغذيًا عن طريق الوريد؛ لذلك يفضل تعديل جرعة الأنسولين عند المصابين بالسكري والذين يتناولون الأنسولين. وقبل المنظار، يتم عمل تخدير موضعي للحلق ومجرى التنفس العلوي، وقد يستخدم الطبيب مهدئًا عن طريق الوريد أو العضل. ويتم إجراء المنظار في غرفة المناظير وفي بعض المستشفيات في غرفة العناية الحرجة أو غرفة العمليات. ويتم إدخال المنظار عن طريق الفم أو الأنف والمريض مستلق على الظهر، وقد يتم إجراؤه والمريض في وضع الجلوس. وخلال المنظار يعطى المريض أوكسجين عن طريق الأنف، ويتم مراقبة النبض والأوكسجين في الدم.

ويمكِّن المنظار الطبيب من معاينة مجرى التنفس العلوي والحبال الصوتية ومن ثم يتم الدخول إلى القصبة الهوائية الرئيسية وبعد ذلك القصبات الهوائية الفرعية، كما في الصور المرفقة. ويمكِّن المنظار المعالج من رؤية مصدر الدم في حال النزيف، كما يُمكن رؤية الأورام الموجودة في القصبات أو الالتهابات في مجاري التنفس. ويأخذ الطبيب عادة عينات من سوائل القصبات لزراعتها وفحصها بالمجهر، كما يمكن أخذ عينة (خزعة) من الرئة خلال المنظار تحت الأشعة السينية لتحديد موقع العينة بدقة.

Bronchoscopy

 أما علاجيًا فقد يستخدم المنظار لشفط الإفرازات من القصبات الهوائية أو استخراج الأجسام الغريبة. كذلك يمكن استخدام الليزر الطبي لتوسيع التضيقات في القصبات، وكذلك وضع دعامات لدعم وتوسيع القصبات. وهناك طرق علاجية جديدة مثل العلاج بالأشعة أو التبريد يمكن توصيلها عن طريق المنظار.

 ويعتبر منظار القصبات الهوائية إجراء آمنًا، ولكن في حالات نادرة هناك احتمال ظهور بعض المضاعفات أهمها تشنج القصبة الهوائية، النزيف أو استرواح الرئة في حال أخذ خزعة، كما أن مستوى الأوكسجين في الدم قد ينخفض خلال الإجراء؛ لذلك يتم مراقبة الأوكسجين خلال المنظار.

 ويخضع المريض للمراقبة بعد المنظار لمدة ساعة إلى ساعتين. كما يطلب من المريض عدم قيادة السيارة لمدة 24 ساعة. كما يُنصح المريض بعدم الأكل أو الشرب لمدة أربع ساعات بسبب تأثير المخدر الموضعي في عملية البلع مما قد يسبب وصول الأكل أو الشرب إلى مجرى التنفس.

وبعد كل عملية تنظير يتم تعقيم المنظار حسب إجراءات ومقاييس عالمية، ويتم فحص المنظار بشكل دوري للتأكد من عمله بصورة جيدة.

 

أ.د. أحمد سالم باهمام
كليةالطب-جامعة الملك سعود
أستاذ واستشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
مدير المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم

أنقر هنا للحصول علي استشارة وموعد

Share