EN
:  حجم الخط
اضطرابات الساعة البيولوجية الاجتماعية

الساعة البيولوجية تنظم عمل الجسم الوظيفي بين الليل والنهار أو الضوء والظلام وهو نظام معقد خلقه الله سبحانه وتعالى للحفاظ على صحة جسم الإنسان وحتى يستمر عمل الجسم بصورة جيدة لسنوات عديدة.

وكل إنسان لديه ما يعرف بالساعة البيولوجية التي تنظّم وقت النوم ووقت الشعور بالجوع والتغيرات في مستوى الهرمونات ودرجة الحرارة في الجسم. وتعرف التغيرات الحيوية والنفسية التي تتبع دورة الساعة البيولوجية في 24 ساعة بالإيقاع اليومي. وتتحكم عدة عوامل خارجية أهمها الضوء والضجيج في المحافظة على انضباط الإيقاع اليومي للجسم أو ساعاته الحيوية، ويصاحب ذلك تغير في عدد كبير من وظائف الجسم التي قد تكون أنشط بالنهار منها بالليل. ويزداد إفراز هرمون النوم (الميلاتونين) بالليل ويقل بالنهار. وللأسف لا يستطيع الإنسان تغيير ساعته البيولوجية بين عشية وضحاها كما يفعل بالساعة التي في يده، لأن توقيت الساعة البيولوجية يعتمد على عوامل عدة سنتطرق لها أهمها الضوء. الحفاظ على الساعة البيولوجية بشكل طبيعي يتطلب اتباع نمط حياة طبيعي بصورة منتظمة.

نمط الحياة الحديث الذي نعيشه جميعا نتج عنه عدم تطابق بين ساعاتنا البيولوجية داخل أجسادنا والتزاماتنا الاجتماعية والعملية. عدم التطابق هذا ينتج عنه حرمان مزمن من النوم مما يؤثر على نشاط وانتاجية الشخص ويعرضه لمخاطر نقص النوم. هذه المخاطر  تتعدى شعورنا بالنعاس في النهار إلى مشاكل عضوية تكشفها لنا نتائج الأبحاث بصورة متواصلة. وقد أطلق باحثون لفظ اختلاف التوقيت الاجتماعي على هذا الاضطراب قياسا على اختلاف التوقيت الناتج عن السفر (الجت لاق). واسباب زيادة هذا الاضطراب هو تغير نمط الحياة التي نعيشها. فمعظم الناس لا يقضون أوقاتا كافية في الإضاءة الطبيعية الخارجية خلال النهار، كما لا توجد إضاءة طبيعية كافية داخل المنازل والمكاتب، ويبقون أكثر أوقاتهم في بيئة المكاتب والمنازل الداخلية خلال النهار وخلال الليل يتعرضون لإضاءة قوية في المنازل والأسواق ويعملون على أجهزة الكمبيوتر وغيره مما يغير النظام الطبيعي للحياة ويؤثر سلبا على إفراز هرمون الميلاتونين.

وقد كشف فريق من الباحثين من جامعة ميونخ حديثا في بحث نشر في مايو 2012 في مجلة Current Biology على الإنترنت أن المصابين باختلاف التوقيت الاجتماعي هم أكثر عرضة للإصابة بزيادة الوزن. حيث جمع الباحثون معلومات لآلاف الأشخاص على مدى 10 سنين وبعد تحليل نتائج نومهم توصلوا لهذه النتائج.

وأظهرت أبحاث أخرى أن الذين يعملون شفتات ليلية بصورة مستمرة هم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري وأمراض القلب مما جعل العلماء يعتقدون بوجود علاقة بين الساعة البيولوجية ومرض السكري. وحديثا اكتشف فريق بحثي أوروبي الجين المسئول عن هرمون الميلاتونين ويسمى MT2 ونشر البحث الجديد في مجلة Nature Genetics. في هذه الدراسة،  درس الباحثون هذا الجين على عينة مكونة من 7632 شخصا ووجدوا أن وجود تحولات (تغيرات أساسية في المادة الوراثية) في الجين زادت من خطر الإصابة بمرض السكري. حيث أن وجود هذه التحولات جعل المستقبلات غير قادرة على الاستجابة لهرمون الميلاتونين. ومن المعلوم مسبقا أن هرمون الميلاتونين يؤثر على إفراز هرمون الأنسولين المسئول عن تنظيم مستوى الجلوكوز في الدم. لذلك يعتقد الباحثون أن اضطرابات الساعة البيولوجية وإفراز هرمون الميلاتونين قد تؤثر على مستوى السكر في الدم. هذه النتائج تؤكد علاقة الساعة البيولوجية بتنظيم مستوى السكر في الدم وأن بعض الأشخاص قد يكونون أكثر عرضة لتأثير اضطرابات الساعة البيولوجية بسبب قابليتهم الوراثية.

أحد علامات عدم الحصول على نوم كاف، هو الاستيقاظ صباحا عند سماع ساعة المنبه، فهذا دليل على عدم حصول الجسم على كفايته من النوم وأنه يعاني من نقص مزمن في النوم. من المهم أن يدرك الجميع أن الحصول على نوم كاف وجيد ليس مضيعة للوقت لأنه سينعكس على أداءنا وراحتنا النفسية في النهار وعلى أوزاننا وصحتنا بصورة عامة.

 

أ.د. أحمد سالم باهمام
كلية الطب - جامعة الملك سعود
أستاذ واستشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
مدير المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم

أنقر هنا للحصول علي استشارة وموعد

Share