EN
:  حجم الخط
الصيام والساعة البيولوجية للجسم

اقترب شهر رمضان الفضيل الذي ينتظره كافة المسلمين كل عام بشوق كبير لممارسة الصوم والعبادات خلال الشهر الكريم. وللصوم فوائد صحية عظيمة، ولكن هذه الفوائد قد تتأثر سلبا بسبب بعض السلوكيات الخاطئة والتغير في نمط الحياة الذي يصاحب شهر الصوم ويؤثر على الساعة البيولوجية والنوم، مما يخل ببعض وظائف الجسم المهمة. لذلك أردت اليوم أن استعرض بعض الأبحاث الطبية الحديثة التي تعرضت لتأثير تغيير نظام الأكل من النهار إلى الليل على الساعة البيولوجية والإيقاع اليوم، ملخصا بحثا منهجيا حديثا قمنا به، وسينشر نهاية هذا العام الميلادي (2018) في دورية Current Sleep Medicine Reports. وسنستعرض في هذه الصفحة تأثير الممارسات الخاطئة في رمضان بالنسبة للنوم والأكل على الصحة. وفي العدد القادم من صفحتنا الطبية، سنتناول التأثيرات الصحية المفيدة للصوم النهاري المتقطع في رمضان.

يوجد في كل عضو، بل في كل خلية من خلايا الجسم ما يعرف بالساعة البيولوجية أو ساعة الإيقاع اليومي؛ وتقسم الساعة البيولوجية في الجسم إلى نوعين، ساعة فرعية توجد في مختلف أعضاء الجسم، وساعة مركزية وهي مركز الساعة البيولوجية في الدماغ، أو ما يعرف بالنواة فوق المتصالبة، وتنظم عمل جميع الساعات الفرعية. وتناغم وانتظام هذه المراكز البيولوجية أساسي لعمل وظائف أعضاء الجسم المختلفة بإيقاع يومي منتظم ومنسجم، وذلك عن طريق ضبط التعبير الجيني لجينات النهار وجينات الليل في مختلف أعضاء الجسم. ولعل أكبر دليل على أهمية هذا الموضوع هو منح جائزة نوبل للطب للعام 2017 للعلماء الذين اكتشفوا العمل الجزيئي للساعة الإيقاعية للجسم.

وللحصول على وظائف سليمة للجسم، لابد أن تتناغم الساعة البيولوجية المركزية مع الساعات البيولوجية الفرعية، وكذلك لابد أن تتناغم ساعات الجسم مع التوقيت الخارجي من ليل أو نهار. وهناك عدة عوامل تؤثر في الساعة البيولوجية أهمها التعرض للضوء، ولكن ما يهمنا في موضوع الصيام، هو أن الطعام وتوقيت تناوله يؤثر في الساعة البيولوجية وخاصة الساعة الفرعية وقد يؤدي إلى عدم تناغمها مع الساعة الخارجية. عدم تناغم أو تطابق ساعة الجسم الداخلية مع التوقيت الخارجي يؤدي إلى حدوث خلل في عدد كبير من وظائف الجسم، أهمها الوظائف القلبية ووظائف الاستقلاب (الأيض). وقد يتسبب في ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم، وزيادة مقاومة الجسم للأنسولين، وارتفاع ضغط الدم الشرياني، ونقص حرق السعرات الحرارية، وهذا يؤدي إلى زيادة الوزن. ما سبق يدعمه العديد من الأبحاث التي توضح تأثير انقلاب نظام الأكل من النهار إلى الليل على صحة الجسم. بل إن بعض الأبحاث على فئران التجارب قارنت بين تناول الحيوان نفس السعرات في فترة النشاط فقط (الليل للفئران)، أو على مدى 24 ساعة، وأظهرت أن تناول الطعام في فترة النشاط فقط (يقابل النهار عند الإنسان) لم يسبب زيادة الوزن، في حين تناول نفس كمية السعرات في فترتي النشاط والخمول أو في فترة الحمول (النهار عند الفئران) نتج عنه زيادة الوزن واختلال عمليات الاستقلاب، مما يعني أن تناول كميات كبيرة من الطعام في فترة الليل عند الإنسان (فترة الخمول) يسبب خللا في نظام الاستقلاب وحرق السعرات الحرارية. كما أن المعطيات الوبائية من خلال الدراسات على موظفي نظام الشفت (الورديات) الليلي، أوضحت أن عمال الورديات الليلية أكثر عرضة للسمنة، والسكر وارتفاع الضغط وأمراض القلب. كما أن التجارب التي أجريت على متطوعين بتغيير نظام نومهم وأكلهم بصورة حادة كما يحدث خلال شهر رمضان، بينت حدوث ارتفاع في مستوى السكر في الدم، ومقاومة الجسم للأنسولين، ونقص هرمون الشبع، وارتفاع في ضغط الدم، ونقص حرق السعرات الحرارية.

ما سبق، هو محاولة لتوضيح تأثير بعض الممارسات الخاطئة التي يمارسها الكثير منا في رمضان فيما يتعلق بالنوم والطعام. ففي رمضان يُكثر البعض من تناول مختلف الأطعمة طوال فترة الليل (من وقت الإفطار وحتى وقت الإمساك)، وهو وقت لا يتقبل فيه الجسم تناول كميات كبيرة من الطعام، ويتسبب في اختلال حاد في الساعة البيولوجية كما تعرضنا له أعلاه. ويضاف إلى ذلك السهر (عدم النوم) طوال الليل، مما يتسبب كذلك في تغيرات فيزيولوجية عدة تشبه التغيرات التي تصاحب اختلال الساعة البيولوجية.

ولكن الصوم النهاري في رمضان كما سنشرح في العدد المقبل له فوائد صحية كثيرة أظهرها الكثير من الأبحاث. فكيف نحصل على الفوائد الصحية للصوم، ونتجنب تغيرات نمط الحياة والعادات السلوكية الخاطئة التي ناقشناها أعلاه والتي تفقد الصيام فوائده الصحية وتعرض الشخص لمختلف الاعتلالات الوظيفية في الجسم؟

للحصول على فوائد الصوم، أنصح بناء على الأبحاث المنشورة بالتالي:

  • أن يقتصر تناول الطعام خلال الليل على وجبتين رئيسيتين: (1) وجبة الإفطار، ويفضل أن يفطر الصائم على أكل خفيف، ويتناول الوجبة الرئيسية بعد صلاة المغرب وقبل صلاة العشاء؛ (2) الوجبة الرئيسية الثانية هي وجبة السحور قبل صلاة الفجر. ويمكن أن يتناول الشخص وجبة خفيفة قليلة السعرات قبل النوم الليلي.
  • الحصول على نوم كاف بالليل، وهذا أمر اساسي، لأن النقص الحاد في النوم يسبب خللا حادا في جينات الساعة البيولوجية ويسبب اختلالا في الوظائف القلبية ووظائف الاستقلاب. وينصح بأن يحاول الحصول الإنسان البالغ على 6 ساعات نوم خلال الليل في شهر رمضان. فقد بين بحث حديث نشر في مجلة Journal of Clinical Endocrinology and Metabolism, Jul 2015  أن نقص النوم الحاد يؤثر على عمل الجينات. فقد درس الباحثون 15 شابا متطوعا. حيث قضى المتطوعون ليلتين في المختبر، في احدى الليالي ناموا بشكل طبيعي لمدة 8 ساعات وفي الليلة الأخرى منعوا من النوم. وفي الصباح أجرى الباحثون بعض الاختبارات وأخذوا عينات من جدار المعدة ومن عضلة الفخذ لقياس نشاط جينات الساعة البيولوجية في الأنسجة وتأثير نقص النوم عليها. وقد وجد الباحثون أن عدم النوم سبب تغيرا كبيرا في نشاط وتعبير جينات الساعة البيولوجية بالأنسجة كما وجد الباحثون أن ليلة من عدم النوم زادت مقاومة الجسم للأنسولين ويعتقد الباحثون أن اضطراب جينات الساعة البيولوجية بعد السهر أو قلة النوم قد يكون له علاقة بالأمراض التي تصاحب السهر وقلة النوم مثل مرض السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم.
  • تأخير نظام العمل في رمضان لا يوافق فيزيولوجية الجسم ويؤدي إلى اختلالها حيث أن النوم بعد صلاة الفجر وبعد تناول وجبة سحور ثقيلة أمر غير صحي. الأمر المناسب لوظائف الجسم هو بدء العمل مبكرا في رمضان وعدم النوم بعد صلاة الفجر. وقد ينتهي العمل بعد ذلك مبكرا، مما يمكن الصائم من الحصول على قيلولة قصيرة بعد صلاة الظهر.

 

أ.د. أحمد سالم باهمام
كليةالطب-جامعة الملك سعود
أستاذ واستشاري أمراض الصدر واضطرابات النوم
مدير المركز الجامعي لطب وأبحاث النوم

أنقر هنا للحصول على استشارة وموعد

Share